منتديات غاغارين العرب
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة


العودة   منتديات غاغارين العرب > المنتديات العامة > المنتدى العراقي


المنتدى العراقي منتدى خاص بالعراق - اخبار - معلومات - احداث - مقالات



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2nd October 2009, 12:06 AM   رقم المشاركة : 1
مراقبة منتديات حواء
 
الصورة الرمزية سمراء الشاطئ






معلومات إضافية
  الجنس : انثى
  المستوى : سمراء الشاطئ مجيد هو وقلعة من الامجادسمراء الشاطئ مجيد هو وقلعة من الامجادسمراء الشاطئ مجيد هو وقلعة من الامجادسمراء الشاطئ مجيد هو وقلعة من الامجاد
  الحالة :سمراء الشاطئ غير متواجد حالياً
عراقي { سلمان المنكوب الصوت الجريح }

م/ { سلمان المنكوب الصوت الجريح }



من منا لم يسمع بـــ (( سلمان المنكوب ))

تعالوا معي اليوم لنتعرف على هذه الشخصية :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ

لم يكن ضيفنا هذه المرة بالفنان التقليدي، ولأجله عقدنا العزم للذهاب اليه حيث يسكن ، انا وزميلي علي حمود والمصور فؤاد شاكر، وكانت اسئلتنا ونظراتنا، مفهومة لدى اهالي المنطقة باننا غرباء عليها، فضيفنا ايضا يسكن في منطقة غير تقليدية في مدينة الصدر، لم يستغرقنا عناء البحث طويلاً، فبيت المنكوب بمساحته 120م2 نقطة-دالة في مدينة الصدر.

استقبلنا الفنان سلمان المنكوب بحفاوة، وارتداء افضل ما لديه من ثياب، عندما علم بقدومنا فارتدى دشداشته واعتمر عقاله، وجدنا (اسطورة الجنوب) الذي تجاوز عمره العقد الثامن يفترش له زاوية لا تتجاوز المترين، وسط بيت مكتظ بالاطفال والاجهزة الكهربائية وقطع الغيار، فهو للسكن وورشة للعمل والمنكوب يعاون اولاده واحفاده في العمل كونه مصدر رزقهم الوحيد في غرفة منام المنكوب، رأينا صورة كبيرة جدا علقت على الحائط للزعيم الراحل عبدالكريم قاسم وعندما اخذنا نتطلع اليها، فهم المنكوب نظراتنا واجابنا دون ان نسأله:

- هذه صورة ابي المروءة (ابو دعير) حبيب الشعب والحاكم المخلص للوطن وابي الفقراء، وذكر لنا المنكوب قصته مع عبدالكريم قاسم.
قصة المنكوب مع الزعيم عبدالكريم قاسم
قصته مع الزعيم، التي زادت حبه وتعلقه به، وتعود به الذاكرة الى تلك السنين الخوالي ويذكر المنكوب حيث كان في السجن:

- سجنت لقضية شخصية، بينما كنا في الزنزانة، وصلت بشارة، فرح بها المساجين، وهي مرحمة، فخرج من خرج، وخفضت احكام البعض. اما انا فلم تشملني المرحمة، فأصابني الهم والحيف وضاقت بي الدنيا، فكتبت قصيدة اشرح فيها مظلمتي وأبث فيها شكواي وحزني ويقرأ لنا المنكوب ابياتها التي مازال يتذكرها جيدا ومنها:

كلها طلعت بس ترى المنكوب ظل
أظن توفيقي يا خويا بي عطل

الى ان يقول:

كل هظيم وعيني ما شافت النوم
وبقت اطفالي يا ابن قاسم تحوم
وين تنطي الوجه من غيرك اليوم
يا زعيم الشعب يا عبدالكريم

واذا اخي يأتي ومعه بشارة الخير، فقصيدتي قرأها الزعيم، وخط عليها بالقلم الاحمر، حيث شملني بالمرحمة، وخفضت محكوميتي من عشر سنوات الى سبع سنوات.. لكن جرت الرياح بما لا تشتهي السفن، فقد حدث الانقلاب، بعدها نقلت الى سجن بعقوبة ثم الى البصرة، حيث اعيدت محاكمتي ووبخني الحاكم، الذي اخرج القصيدة كشهادة ادانة لي، وصب جام غضبه علي قائلاً:"خلّي يفيدك زعيمك" لاغياً المرحمة وهددني، اذا نطقت بكلمة اخرى، سيضاعف الحكم عليّ، وهكذا قضيت عشر سنوات في السجن.

ويعقب المنكوب، هذه القصة نموذج لقرب رئيس الوزراء من هموم المواطنين، وهذه هي الشفافية، مواطن يكتب لرئيسه ثم يأتيه الجواب بخط يده، فالرجل صاحب مروءة، ولا تلومني بحبه.. ثم تخنقه العبرة.. وتسيل دموعه على خديه، اتعرفون لِمَ لم يعدم الزعيم عبدالسلام، ليس لأنه بريء، بل لأنه افرح العراقيين بإذاعته بيان ثورة تموز 1958 وهذا ليس قليلاً عند الزعيم.
البكر أدخلني الاذاعة والصحاف وقف حجر عثرة

يستذكر المنكوب علاقته بالبعثيين بأسى، ولا يقارن نفسه بالفنانين الاخرين، الذين هاجروا العراق، بعيداً عن قبضة الدكتاتورية، مثل فؤاد سالم وغيره، إذ يقول: انا كنت تحت المطرقة، داخل الوطن، رغم تحفظي، غالباً ما يفلت لساني، وتكون النتيجة اعتقالي ثم اخرج من السجن بقدرة قادر، وتكررت معي عدة مرات.

ويضيف المنكوب مفارقة غريبة، ان لطيف نصيف جاسم كان محباً كبيراً لصوتي وغالبا ما يسلطن عند سماعي ويذهب في غيبوبة، والحق يقال، كان دائما يتدخل لإخراجي من السجن.
ويواصل المنكوب استذكاره قائلاً: ارسل الرئيس الراحل احمد حسن البكر بطلبي وحين قابلني قال لي: لا منكوب بعد اليوم، وأكرمني واعطاني هوية حمراء، احتفظ بها الى الآن، وعندما قدمت للتعيين في الاذاعة وقف الصحاف حجر عثرة في طريقي، لأنه طلب مني الانتماء الى حزب البعث فرفضت طلبه بلباقة، وقلت له: انا رجل حر، انتقل من مكان لآخر فلا استطيع الالتزام، وهكذا راحت الوظيفة وتوصية البكر.

النظام المباد يفضلون الغجر على زوجاتهم
المنكوب يرى ان وزارة الاعلام في النظام المقبور، حولت المطربين الى جوقة تتغنى بشخصية الطاغية، وكان المطربون مُحرجين، فالذي لا يغني لصدام تتحول حياته الى جحيم.
ويضيف المنكوب: ان رموز النظام المباد كان يكره كل ما هو اصيل، فقد همش الرواد والاغنية الريفية واضطهد منشديها، وجاء بالغجر وفضلهم حتى على زوجاتهم بل بعضهم تزوج من غجريات وانجب منها.
ينحدر من أسرة دينية
الفنان سلمان المنكوب مولود في مدينة كميت من اسرة دينية، فأبوه غلام علي، واحد من قُراء المنبر الحسيني المعروف على صعيد البصرة والعمارة والفرات الاوسط، وجده لأبيه الشيخ شرهان العاشقي رجل دين وصل الى مراحل متقدمة في الفقه والشريعة.
يقول سلمان المنكوب:"كان والدي رجل دين وكان من قُراء المنبر الحسيني، وهو بمثابة الشيخ احمد الوائلي، في هذه الايام، وجدي الشيخ شرهان، بلغ (آية الله)، وهذا ليس غريباً فكثير من الفنانين، انحدروا من اسر دينية مثل ياس خضر، أبوه العالم الجليل خضر القزويني.
وعن معارضة ابيه وخلافه معه بسبب الغناء يقول: والدي لم يتفهم ولعي بالغناء، حاول جاهداً، ابعادي عن هوايتي ولكن دون جدوى، عندها قال لي:"اسمع ابني اكيد انا لا استطيع ان اذهب معك الى عالمك، فأنا رجل دين، وعليه من الطبيعي، ان تأتي انت الى عالمي"، وحينما رفضت كانت القطيعة فرحلت الى العاصمة بغداد ليبدأ مشواري مع الاحتراف، ودخلت الاذاعة عام 1948 وعندما شاع الكاسيت بالعراق، دخلت كل بيت عراقي، قبلها كانت شهرتي من خلال الحفلات والاعراس.

يجيد خمس لغات
يعد المنكوب حالة استثنائية بين مطربي الريف، فمعروف عن مطربي الريف البساطة، والموهبة الفطرية، وبعضهم لا يجيد القراءة والكتابة، لكن المنكوب يتمتع بموسوعية فريدة، فهو قارئ نهم للتاريخ وحوادثه، فضلا عن وعي سياسي يرجع لروح اليسار الذي كان سائدا في خمسينيات وستينيات وسبعينيات القرن الماضي، ساعدته على ذلك ذاكرة متفتحة على عيون الادب والشعر، وهو يجيد اكثر من خمس لغات هي: الفارسية، الانكليزية، الالمانية، الهندية والتركية بحكم اشتغاله بحارا وسفره الدائم لبلدان ايران وتركيا وعمل مع الهنود والاتراك والانكليز والايرانيين ويقول اتقنت الفارسية بشهرين، هذا الوعي جعل المنكوب يلعب لعبة القط والفأر مع حزب البعث المنحل، الذي استطاع بمكره ان يفلت من قبضته.

يتمتع المنكوب بذاكرة ممتازة فضلا عن فضول جارف نحو العلم والمعرفة فله قصائد يمتدح فيها اديسون مخترع الكهرباء وكذلك ملهم الشعب الهندي غاندي وهو يحفظ جانبا من نهج البلاغة.الى جانب معرفته بالعرف العشائري ونضمه للقصائد والابوذيات حد الارتجال، ويذكر انه كان حاضرا في احدى المشاكل العشائرية، وحينما وصل الخصمان الى طريق مسدود، ارتجل ابوذية، كان لها تأثير كبير على الديوان وحلت المشكلة، كما ان اغلب اغنياته التي ينشدها من شعره.
زوربا الجنوب

حسي ومحب كبير للحياة، في خمسينيات وستينيات القرن الماضي في مدينة الثورة، عندما كان المنكوب يحيي عرساً، تتحول المنطقة الى تظاهرة من الفرح ويتناقل الناس الخبر، ان سلمان المنكوب، سوف يغني في العرس الفلاني في القطاع الفلاني، فيتحول ظلام تلك الليلة الى نهار ويسهرون مع صوت المنكوب الحزين والقوي، محاطا بأساطير وطقوس، صنعت منه"اسطورة الجنوب" وللمنكوب هيبة في الغناء لا توجد لدى سواه من المطربين.

يسترجع المنكوب طفولته في البصرة قائلاً:
- منذ طفولتي طلقت الدنيا، ولم ازل اصر على رأيي، كنت اتأمل الاشياء والمخلوقات بعمق منذ صغري، انظر الى الشجرة كيف جاءت ومتى اخضرت اغصانها ونضجت ثمارها، وهذه تحيلني الى قدرة الخالق، عرفت منذ زمن بعيد تفاهة وجودنا، فرحت اعيش حياتي بكل عنفوان تزوجت ثلاث عشرة مرة، نعم تزوج المنكوب 13 امرأة، وأنجب كما يقول 38 ولداً وخمس بنات، وله عشرات الاحفاد.. عشقت بقوة واحببت كثيرا، وكنت (خيامي) المزاج نسبة الى الشاعر عمر الخيام.
ويختم قوله، وها انت ترى انني وصلت الى الشيخوخة وضنك العيش والمرض، وعصاي التي لا اهش بها غنمي انما لأخيف احفادي الصغار وادعوهم الى الصلاة والحد من شقاوتهم.
رفض الغناء للشاه فدخل السجن

لم يكن الطور الذي غنى به المنكوب مستساغاً في بعض مناطق بغداد والمحافظات، ذلك لخصوصية هذا الطور وإلتصاقه ببيئته، لكن انتشر في بلدان اخرى ومنها الاحواز وكان له محبون ومريدون، يروي المنكوب حكاية غريبة حصلت له في الاحواز قائلاً:
- كنا في ضيافة احد الشيوخ في الاحواز حيث يجتمع اكابر المجتمع الاحوازي والايراني، وكان معي المرحوم داخل حسن وشهيد كريم ومجموعة كبيرة من المطربين والمطربات فغنى الجميع وبعدها طلب مضيفنا ان نغني للشاه مجاملة لنسيبه الذي كان ضيفا على الشيخ العلوان، فغنى الجميع ورفضت انا مدعياً بأني رجل موظف في الحكومة العراقية ولا استطيع ان امدح الشاه فهو ليس بملكي، ومازلت اذكر المرحوم داخل حسن الذي غنى"ايران صارت جنة" وبعد يومين القي القبض عليّ وسجنت، فتدخل السيد نعمة احد الوجوه المعروفة والمحترمة في ايران واطلق سراحي واوصلني مع فرقتي الى الحدود العراقية بخفي حنين.. اكتشفت فيما بعد ان الامير شاه خان نسيب الشاه، لم يفوت لي رفضي الغناء فأمر بحبسي..


يـــــــــــتـــــــــبــــــــــــع







التوقيع

    رد مع اقتباس
قديم 2nd October 2009, 12:16 AM   رقم المشاركة : 2
مراقبة منتديات حواء
 
الصورة الرمزية سمراء الشاطئ






معلومات إضافية
  الجنس : انثى
  المستوى : سمراء الشاطئ مجيد هو وقلعة من الامجادسمراء الشاطئ مجيد هو وقلعة من الامجادسمراء الشاطئ مجيد هو وقلعة من الامجادسمراء الشاطئ مجيد هو وقلعة من الامجاد
  الحالة :سمراء الشاطئ غير متواجد حالياً
عراقي { سلمان المنكوب الصوت الجريح }

من الصعب تقليدي
سلمان المنكوب يمتلك صوتاً قوياً رجولياً بنبرات مميزة، يكتب قصائده وابوذياته ودارمياته بنفسه وغالبا ما يرتجلها، وله رصيد ضخم من الكاسيتات المسجلة التي يحتفظ بها مع كتبه بغرفة مظلمة.
وعن المطربين الاخرين الذين قلدوا طوره في الغناء يقول:
- لم يقلدني احد، لأن طوري صعب، حاول المرحوم رياض احمد ان يقرأ على طريقتي ولم يوفق، فقد دعاني المرحوم رياض في بيت كاظم اسماعيل الكَاطع، لكنه لم يستطع تقليدي ومع ذلك اخذ عني ابو ذية وكذلك قحطان العطار، الذي اعطيته موال اماه لا تحزني، ثم ابدى المنكوب اعجابه بصوت رياض احمد.

سيبقى صوتي ويقبل الناس على سماعي بعد رحيلي
وفي سؤال اخير كان خاتمة حديثنا الممتع والشيق مع (زوربا الجنوب) سلمان المنكوب عن مدى بقاء اغانيه بعد رحيله قال:
- انا اثق بجمهوري، فحتى بعد رحيلي سيُقبل الجمهور على اغنياتي وسيكون ثمنها مضاعفاً، ربما لم احصل على مجد مادي لكني حظيت بحب الناس وتقديرهم، فأنا اينما ذهبت القى الحفاوة والتكريم، جمهوري ليس الناس البسطاء، انما هم النخبة، لأني اديب وشاعر ومغن وشبيه الشيء منجذب اليه

يجيد الإنجليزية والهندية والفارسية..تزوج 11 إمرأة وله 43 من الأبناء

حمزة الحلفي:
وجدته صامتاً لا يتكلم، كأنه بقايا إنسان لا يقوى حتى على أكمال نصف حوار.. أحرجني شحوبه الذي ما أعتدته وأنا أمامه رغم نحوله وضعفه، وقفت صغيراً.. ربما أنا تقزمت كتحصيل حاصل وأنا أشخص هذه الصورة التي أرتسمت لهذا العملاق.. (الأسمر الممشوق القوام) الذي أطلق صرخته البكر في العام 1931 من داخل بيت غلام أبن آية الله شرهان سالم المياحي.. الشيخ الذي خرج من مدرسته خطباء المنبر الحسيني في لواء العمارة ناحية كميت.. كنت مبهوراً به وأنا أمارس العشق، والآن أنا مبهور به وأنا أمارس اللقاء معه.. أسموه سالم تيمناً بجده لعلمهم أن هذا الوليد سوف يكمل مسيرة عائلته في الخطابة.. فأعلن تمرده أول مرة وهو بعمر 10 سنوات عندما أطلق لصوته العنان ليغني أغاني مسعود عمارتلي

أستقطب أقرانه من الصبيه والبنات ليشكلوا حوله دائرة الإنطلاق الأول. علامة أستفهام كانت تدور حوله.. وصل خبره لأبيه وثار غلام لتصرف سالم ومن ثورة غلام أتسعت دائرة التحدي بداخله ليواصل خلجاته وسارت السفن بما لا تشتهي عائلة سالم التي أختطت لولدها أن يكون خطيباً حسينياً..
وبعدما مارس الفلاحة والبناء أتجه الى البصرة ليكون بحاراً ومن خلال عمله وعلاقته بالبحارة الأجانب تعلم اللغة الأنكليزية والهندية والفارسية ثم كسر طوق محليته.. وتناوبت عليه النكبات واحدة تلو الأخرى حتى تخلى عن أسمه وأصبح" سلمان المنكوب ".. خرج عن مألوف الغناء الريفي وأسس سريالزم التغريب في طرحه الجديد.

في عام 1947 سار نحو الأحتراف بعد دخوله أول مرة الإذاعة العراقية اللاسلكية مع زميله المطرب داود زيدان وكانت بدايته أغنية (أوياكم).. التي كتبها ولحنها، ثم توالت الأسطوانات مع شركة (بيضفون) والجقماقجي ومن ثم الجلسات الغنائية التي وصلت بحدود (600) جلسة. كما سجل وصور لإذاعة وتلفزيون العراق العديد من الأعمال الخالدة عازفاً للعود والكمان والربابة.. يحب المرأة ويتعامل مع كل أمرأة مثل أغنية.. ولهذا تزوج (11) أمرأة وله من الأولاد والبنات 43 فرداً (أبنه البكر) داود.

طلق الدراسة بعد إكمال الإبتدائية. يكتب الشعر القريض كما يسميه والشعبي أيضا. قارئ جيد نشأته الخطابية تبلورت في أدائه بالغناء فكان بمثابة حكواتي أكثر منه مطرباً.
سلمان المنكوب بعد هذه المسيرة الطويلة التي أمتدت الى (74) عاماً أستوقفته محطات كبيرة وترك بصمة واضحة في كل محطة على جبين الزمن الذي أنهكه وأتعبه. عايش الملوك والحكومات غير مداح، وقف ضد نظام صدام ولم يغن له ويكاد أن يكون المطرب الريفي الوحيد الذي لم يتغزل بالنظام..

أثناء جلستنا قال لزميلي الشاعر (سمير صبيح) ناولني الربابة فتناولها المنكوب وأخذ يعزف لحناً يقطر حزناً فنزلت دموعنا ودموعه ثم أنبرى يغني" بيت أبوذيه " يقول مطلعه (أشكد ضيم وفرح يا روح شفتي) والدموع تسبق الغناء وسرعان ما توقف متعباً لم يستطع أكمال المقطع وهو الذي كان يغني 10 ساعات متواصلة دون توقف، ركن ربابته جانباً وأجهش بالبكاء.

سلمان المنكوب، صاحب المدرسة التي تخرج منها مريدون ومقلدون في مقدمتهم (يحيى الفياض) و(مكي العماري) أصبح هامشاً يشار له بالتذكير فقط أيعقل أن يتهاوى هذا الهرم الرصين ويتحول الى شخص يائس ليس بفعل الشيخوخة ولكن بفعل العوز، الذي تمكن منه وأقعده؟. يعاني من (فتق) في أسفل بطنه لا يستطيع علاجه هذا الذي عالج بصوته قلوب متيمه حاكى الشيوخ والشباب والنساء والصغار أيضاً.

لا يستطيع رتق هذا الفتق الذي بات يشل حركته حتى لقضاء حاجته.. ودعته باكياً أراد أن يخرج لوداعنا فأستوقفناه فجلس وهو يردد بألم (وسفه). أليس المنكوب نادرة من نوادر الأرث العراقي الذي أستقتلنا عليه عندما سرق من قبل الحواسم.. لو كان هذا المنكوب، دوماً، في مصر أو أية بقعة أخرى من هذا العالم لكان له ختام كبير يليق بمنجزه الثري. أعلموا أنه لا يستطيع شراء علاج له وتصوروا الحال أنتم. هناك الكثير.. الكثير من الزوايا المهمة لم يذكرها لي في مسيرة حياته أحتجاجاً منه على الإعلام العراقي فأمتنع عن الكلام وحتى عندما صورناه قمنا بذلك خلسة...

نسخة منه الى مسؤولي الثقافة والفن في العراق.

ملاحظة: هناك الآلآف من سلمان المنكوب مركونين في الزوايا المعتمة بحاجة الى أزالة غبار الإحباط عن أسمائهم البراقة

.....................................

المصدر: الصباح

حاوره: سامر المشعل ـ علي حمود

تصوير: فؤاد شاكر

***********
مــــع تـــحــــيـــــــــاتــــــي

ســــــــــمــــــــــر ا ء







التوقيع

    رد مع اقتباس
قديم 2nd October 2009, 12:57 PM   رقم المشاركة : 3
المشرف العام
 
الصورة الرمزية ALZ3EEM






معلومات إضافية
  الجنس : ذكر
  المستوى : ALZ3EEM مميز يحتاج الى التشجيعALZ3EEM مميز يحتاج الى التشجيع
  الحالة :ALZ3EEM غير متواجد حالياً
 
آخر مواضيعي
افتراضي رد: { سلمان المنكوب الصوت الجريح }


شكرا جزيلا يا سمراء الشاطئ

اكيد سلمان المنكوب شخصية مهمة في تأريخ الفن العراقي

ولكن هذا هو حال العراق منذ صار

مع التقدير







التوقيع

    رد مع اقتباس
قديم 2nd October 2009, 04:17 PM   رقم المشاركة : 4
غاغاري ونص
 
الصورة الرمزية قمرهم كلهم






معلومات إضافية
  الجنس : انثى
  المستوى : قمرهم كلهم مميز يحتاج الى التشجيعقمرهم كلهم مميز يحتاج الى التشجيع
  الحالة :قمرهم كلهم غير متواجد حالياً
 
آخر مواضيعي
رد: { سلمان المنكوب الصوت الجريح }

شكرا لكِ اختي الغاليه سمراء

على المعلومات المميزه

موضوع غايه في الروعه

تقبل مروري البسيط

لكِ مني احلى التحيات







    رد مع اقتباس
قديم 3rd October 2009, 12:51 AM   رقم المشاركة : 5
غاغاري مميز






معلومات إضافية
  الجنس : ذكر
  المستوى : علي المهندس عضو متميز على الطريق
  الحالة :علي المهندس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: { سلمان المنكوب الصوت الجريح }

سلمت يداكِ يـــا مبدعة ومميزة

شكرااااا سمراء الشاطئ على الخبر

والموضوع الرائع وبالفعل هذا حال العراق

كل المبدعين مظلومين وليس لهم حقوق

وتقبلي مروري المتواضع وامنياتي بالموفقية

مع تحياتي وتقديري






    رد مع اقتباس
قديم 3rd October 2009, 12:59 AM   رقم المشاركة : 6
غاغاري رهيب
 
الصورة الرمزية Prince Baghdad






معلومات إضافية
  الجنس : ذكر
  المستوى : Prince Baghdad سوف يصبح مشهورا عما قريب
  الحالة :Prince Baghdad غير متواجد حالياً
عراقي رد: { سلمان المنكوب الصوت الجريح }

مشكورة ياسمراء الشاطى
على الموضوع المميز

وفعلا سلمان المنكوب من المطربين الذين
لهم بصمتهم في الفن العراقي .......


ونرجوا من المسؤولين والمختصين الاهتمام
برواد الفن العراقي بكافة الاختصاصات

لكي مني تقييم للموضوع






التوقيع

    رد مع اقتباس
قديم 3rd October 2009, 04:20 AM   رقم المشاركة : 7
مراقبة منتديات حواء
 
الصورة الرمزية سمراء الشاطئ






معلومات إضافية
  الجنس : انثى
  المستوى : سمراء الشاطئ مجيد هو وقلعة من الامجادسمراء الشاطئ مجيد هو وقلعة من الامجادسمراء الشاطئ مجيد هو وقلعة من الامجادسمراء الشاطئ مجيد هو وقلعة من الامجاد
  الحالة :سمراء الشاطئ غير متواجد حالياً